بحث من الدكتور احمد بن محمد بن احمد القرشي في لاسيما ونبذ عن الشيخ محمد الامير السنباوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث من الدكتور احمد بن محمد بن احمد القرشي في لاسيما ونبذ عن الشيخ محمد الامير السنباوى

مُساهمة  nana في الخميس أكتوبر 17, 2013 2:55 pm

شرح العلاّمة الأمير على نظم العلاّمة السُّجاعيّ
في " لاسيَّمَا "


تحقيق ودراسة
د. أحمد بن محمد بن أحمد القرشي
الأستاذ المساعد في كلية إعداد المعلمين بالمدينة المنورة






ملخص البحث
هو الإمام العالم العلاَّمة الفاضل الفهَّامة محمَّد بن محمَّد بن أحمد بن عبد القادر السّنباويّ المالكيّ الأزهريّ المشهور بالأمير الكبير ، صاحب التحقيقات الرَّائقة والأليفات الفائقة ، انتهت إليه الرّياسة في العلوم بالدّيار المصريّة .
صنّف عدّة مؤلفات اشتهرت بأيدي الطّلبة وهي في غاية التحرير ، أكثرها حواش وشروح ، ومن أشهرها حاشيته على مغني اللّبيب وكذا على المقدّمة الأزهريّة ، وشذور الذّهب وغيرها .
وشرْحُه لأبيات لاسيّما للسُّجَاعيّ لا يقلّ قيمة عن بقيّة كتبه ؛ إذ إِنَّ الأمـير حشـد في شرحـــه جُلَّ ما يتعلق بأحكام ( لاسيّما ) من أمهات وبطون الكتب المتفرّقة جمعها في شرحه في أسلوب علميّ لا تكاد تجده في أيّ كتاب آخر ، ممَّا دفعني إلى تحقيقه ودراسته ونشره حيث ناقش الأمير حكم دخول الواو على ( لاسيـــــّما ) وإعرابها ، وجوازِ حذف " لا " وعدمه ، و " سيّ " من حيث الإعراب وعدمه ، وكون " ما " موصولة أو نكرة موصوفة أو نكرة زائدة وغيره ، وأوجه إعراب الاسم الواقع بعد ( لاسيّما ) إذا كان معرفة أو نكرة ، وحلول الجملة محلّه وعدمه ، وعن مجموع ( لاسيّما ) هل هو من أدوات الاستثناء ؟ وغير ذلك من الأحكام .
وقد حقّقت هذا الشّرح على ثلاث نسخ حاولت جاهداً وحرصت كل الحرص من خلال مقابلتها أن يخرج نصّ الكتاب كما أراده مؤلّفه ملتزما في ذلك الدّقّة والأمانة العلميّة في النّقل والتّحقيق الجيّد وختمت النّصّ المحقّق بفهرس للمصادر والمراجع الّتي اعتمدتّها في تحقيق ودراسة الكتاب .
وصلّى الله على سيّدنا وحبيبنا محمّد وعلى آله وأصحابه وسلّم تسليماً كثيراً ، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .
• • •

كلمة المحقّق
الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ،،،،،،،،،،،، وبعــد :
فقد اهتم علماء العربيّة منذ بداية التأليف في النَّحو العربيّ بتتبّع معاني أدوات العربيّة وأحكامها النّحويّة لذا نجد سيبويه تعرّض لها في الكتاب ، والمبردّ في المقتضب ، وابن السّرّاج في الأصول ، والزّجّاجيّ في الجمل وغيرهم ، وزاد اهتمامهم بها فأفردوا لها مصنّفات مستقلّة خاصّة بأدوات المعاني كحروف المعاني للزّجّاجيّ ، ومعاني الحروف للرّمّانيّ ، والأزهية للهرويّ ، ورصف المباني للمالقيّ ، والجنى الدَّاني للمراديّ ، ومغني اللَّبيب لابن هشام الأنصاريّ وغيرها ؛ بل بعض النّحاة أفرد مصنّفا مستقلاً بأداة من أدوات المعاني كالزّجّاجيّ في كتاب اللاَّمات ، وأحمد بن فارس في مقالة كلاّ ، وأبي جعفر الطّبريّ في رسالة كلاّ في الكلام والقرآن ، ومكّي بن أبي طالب في شرح كلاّ وبلى ونعم ، وابن هشام الأنصاريّ في رسالته المباحث المرضية المتعلّقة بمن الشّرطيّة ، وعثمان النّجديّ الحنبليّ في رسالة أيّ المشددة وغيرهم من النّحاة .
ويجدر بالذّكر أنَّ المفسرين اهتموا ببيان معاني الحروف وتطبيقها في تفاسيرهم ، كأمثال القرطبيّ في كتابه الجامع وأبي حيّان الأندلسيّ في كتابيه البحر المحيط والنَّهر المادّ ، والسَّمين الحلبيّ في كتابه الدّر المصون وغيرهم من المفسّرين السَّابقين واللاَّحقين .
لذا يطيب لي أن أقدّم لقرّاء العربيّة ومحبّيها شرحاً نفيساً تفرّد بالحديث عن ( لاسيّما ) للعالم الفاضل محمَّد بن محمَّد بن عبد القادر السّنباويّ الشَّهير بالأمير الكبير ، وهو شرح على أبيات لاسيَّمَا للسُّجَاعي آمل من خلاله أن أكون قدَّمت عملاً ينير الطَّريق لمعرفة أحكامها ، ويذلّل مسالكها ، ويكون عوناً للباحثين في الدّراسة .
• • •

وعملي في هذا الشَّرح يقع في قسمين :
القسم الأوَّل : الدّراسة ، وتشتمل على مدخلٍ حول ( لاسيّما ) ، ثُمَّ ترجمةٍ موجزة لكلٍّ من الأمير والسُّجَاعيّ ، ثُمَّ توثيق نسبة الشَّرح والنَّظم لهما، ثمَّ مصادر الأمير في الشَّرح ، ثم وصف النُّسخ المعتمدة في التحقيق ومنهجي في تحقيقها .
القسم الثاني : تحقيق الشَّرح وفق قواعد التحقيق ؛ ثُمّ صنعت فهرساً للمصادر والمراجع .
• • •

وأودُّ أن أتقدّم بالشّكر الجزيل وعظيم العرفان لأستاذي الأستاذ الدّكتور سليمان بن إبراهيم العايد الّذي تعهّد هذا البحث من أوّل لحظة بالمتابعة والنّصح والتوجيه ، فله منّي جزيل الشّكر سائلا الله عزَّ وجلَّ أن يجعل ذلك في ميزان حسناته .
كما لا يفوتني أن أتقدَّم بالشّكر الجزيل والدُّعاء الخالص للزَّميل الأستاذ عبد الحفيظ محمَّد نور المعيد بقسم الدّراسات القُرآنيَّة بكليّة المعلمين بالمدينة المنوّرة على ما بذله من جهد خالصٍ في طباعة هذا البحث ، ومن النُّصح والإرشاد سائلا الله عزَّ وجلَّ له أن يعينه على إنجاز دراسته العليا ، وأن يكتب لنا وله التوفيق والسَّداد والقبول في كلّ أعمالنا إنّه على ما يشاء قدير ، وبالإجابة جدير ، وصلَّى الله على نبيّنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليما كثيرا .
مـدخــــل
يطيب لي في هذا المدخل أن ألخص وأوجز الأقوال والآراء الَّتي أوردها الأمير في شرحه لمنظومة " لاسيَّما " للسُّجاعيّ إذ إنَّه في مقدِّمة الشَّرح بيَّن منهجه الَّذي سيسلكه حيث قال : ( مقتضى الترتيب الوضعي في " ولاسيَّما " أن يبحث فيها أوَّلاً : عن " الواو " من حيث كونها اعتراضية أو غيره ممَّا يأتي ؛ ثم عن " لا " من حيث جواز حذفها وعدمه وغيرهما ممَّا يأتي ثم عن " سيّ " من حيث الإعراب وعدمه ؛ ثم عن " ما " من حيث كونها موصولة أو نكرة موصوفة أو نكرة زائدة وغـيره ثم عن مجموع " ولاسيَّما " هل هو من أدوات الاستثناء ؟ ثُمَّ عن الاسم الواقع بعدها من حيث إعرابه ، وحلول الجملة محـله وعدمه ) .
وأقول لاشكَّ أنَّ المؤلّف تناول في منهجه أقوال سابقيه ، ولم يكتف بالنَّقل عنهم بل خرج إلى المناقشة والرَّدّ والتَّرجيح كما أنَّه قام بالرَّدّ على أقوال المعترضين عليه سالكاً أسلوب الجدل ليوقع بهم ، وهذا أمر ظاهر لمن يقرأ الشَّرح قراءة فاحصة ممَّا جعل كلامه من ناحية في بعض المسائل مُلغزا ، ومن ناحية أخرى جعل القارئ المتابع لآراء العلماء في المسألة الواحدة يجد عسراً ومشقَّة في معرفة آرائهم بسبب نثره للآراء هنا وهناك ومتابعته للمعترضين عليه ، لذلك وغيره وضعت هذا المدخل وقد قسَّمته إلى مبحثين :
المبحث الأول : إعراب " ولاسيَّما " والاسم الواقع بعدها ، وفيه ستّ مسائل([1]) :
المسألة الأولى : إعراب " الواو " الداخلة على جملة " لاسيَّما كذا " ومحل الجملة من الإعراب : وفيها ثلاثة أوجه :
أوَّلاً : أن تكون " الواو " اعتراضية ، بناء على ما قيل بجواز الاعتراض في آخر الكلام ، وعلى هذا فالجملة لا محل لها من الإعراب .
ثانياً : أن تكون حاليةً نحو : ( ساد العلماء ولاسيما زيدٌ ) فجملة ( لاسيَّما زيدٌ ) حال من ( العلماء ) ، فيكون محلها نصباً أبدا ؛ إذ المعنى : سادوا والحال أنّه لا مثل زيد موجود فيهم ، أي لا مثله في السّيادة أو في العلم وهما متلازمان ؛ إذ المعنى : سادوا لِعلْمهم .
ثالثا : أن تكون عاطفة ، وعلى هذا فالجملة تابعة لما قبلها محلاً وعدمه ، فهي في
نحو : ( غايةُ ما تكلمت به الحقُّ أحقُّ بالاتباع ولاسيَّما الواضحُ ) في محل رفع ؛ إذ الجملة قبلها خبر عن ( غاية ) ؛ وإذا قلت ابتداء : ( أكرمْ العلماءَ ولاسيَّما زيدٌ ) فلا محل لها ؛ لكون الجملة قبلها ابتدائية ، ولا مانع من جعلها للاستئناف وهو ظاهر ، وعليه لا محلّ لها من الإعراب .
المسألة الثانية : إعراب " سيّ " : وفيها أربعة أوجه :
الأوّل : اسم للا النافية للجنس منصوب ؛ لأنها مضافة إلى ( ما ) في حالة رفع الاسم الَّذي بعدها ؛ وفي حالة جرّه تكون ( سيّ ) مضافة إلى الاسم الذي بعد ( ما ) ، واسم " لا " في هاتين الحالتين يكون معربا ؛ لأنه مضاف .
الثاني : اسم للا النافية للجنس مبني على الفتح في محل نصب ، إذا كان الاسم الذي بعدها منصوباً ، وتكون " ما " زائدة و ( سيَّ ) في هذه الصّورة مبنيّة ؛ لأنها غير مضافة ولا شبيهة بالمضاف .
الثالث : قيل : إنّها في هذه الصّورة منصوبةٌ وليست مبنيّةً لشبهها بالمضاف ، وحينئذٍ فتحتها فتحة إعراب لا بناء .
الرّابع : وقيل : ( سيَّ ) منصوب على الحال على أنَّ " لا " مهملةٌ وليست عاملةً النَّصب في ( سيَّما ) ، فإذا قيـــل : ( ساد العلماء لاسيَّما زيد ) أي : سادوا غير مماثلين زيداً في السّيادة ، والعامل فيها الجملة السابقة ، وهذا الرَّأي منسوب للفارسيّ ( الارتشاف 3/ 1552 )
المسألة الثالثة : إعراب " ما " من " لاسيَّما " : وفيها ستّة أوجه على النّحو التالي :
إذا كان الاسم الواقع بعدها مجروراً ففيها وجهان :
الأوّل : " ما " حرف زائد لا محل له من الإعراب بين المضاف ( سيّ ) والمضاف إليه الاسم واقع بعد " ما " .
الثاني : أن تكون " ما " نكرة تامة غير موصوفة بمعنى ( شيء ) مبنيّة على السّكون في محلّ جرّ مضافة إلى ( سيّ ) وإذا كان الاسم الواقع بعدها مرفوعاً ففيه وجهان :
الأوّل : " ما " اسم مبنيّ على السّكون في محلّ جرّ مضاف إلى ( سيّ ) سواء أكانت ( ما ) اسماً موصولاً أم نكرة موصوفة بمعنى ( شيء ) ؟ .
الثاني : قيل " ما " اسم موصول بمعنى الَّذي في محلّ رفع خبر ( لا )، و ( سيَّ ) اسمها ؛ وهو منســـوب للأخفش . ( الارتشاف 3/ 1550 )
وإذا كان الاسم الواقع بعدها منصوباً ففيه – أيضا – وجهان :
الأوّل : " ما " حرف زائدٌ كافٌّ عن الإضافة .
الثاني : " ما " نكرة تامّة غير موصوفة بمعنى ( شيء ) مبنيّة على السّكون في محلّ جرّ مضافة إلى ( سيّ ) .
المسألة الرَّابعة : إعراب الاسم الواقع بعد ( لاسيَّما ) إذا وقع نكرة أو معرفة :
أوّلاً : إن كان مجروراً نحو : ( قام القوم لاسيّما زيدٍ أو رجلٍ ) ففيه وجهان :
أحدهما : أن تكون ( ما ) زائدة، والاسم مجرورٌ بالإضافة إلى " سيّ "، فيكونُ التقدير : قام القوم لا مثل زيدٍ أو رجلٍ .
والوجه الثاني : أن تكون ( ما ) نكرة تامّة غير موصوفة بمعنى ( شيء ) في محلّ جرّ مضافة إلى ( سيّ ) ، فيكون زيدٌ أو رجلٌ بدلاً منها ، فيكون التقدير : قام القوم لا مثل رجلٍ زيدٍ أو رجلٍ . وهذا الوجه لم يذكره الأمير .
( الإيضاح في شرح المفصل 1/ 368 ، وشرح الكافية للرضي 1/ 249 )
ثانياً : إن كان مرفوعاً نحو : ( قام القوم لاسيّما زيدٌ أو رجلٌ ) ففيه وجه واحد :
هو أنَّ الاسم المرفوع خبر لمبتدأ محذوف وجوباً تقديره : ( هو زيدٌ ، أو هو رجلٌ ) ، وهذه الجملة سنبيّن موقعها في المسألة التالية .
ثالثاً : إن كان منصوباً ، فإن كان نكرة نحو : ( قام القوم لاسيّما رجلاً ) فهو تمييز إمّا لكلمة ( سيّ ) على أن تكــون ( ما ) حرفا زائدا كافّا عن الإضافة ، أو تمييزاً لكلمة " ما " على أنّها نكرة تامّة غير موصوفة بمعنى ( شيء ) مبنيّة على السّكون في محلّ جرّ مضاف ، و ( سيّ ) مضافة إليها وهو الأحسن .
وإن كان الاسم المنصوب بعد ( لاسيّما ) معرفةً نحو : ( قام القوم لاسيّما زيداً ) ففيه ثلاثة أوجهٍ :
الأوَّل : مفعولٌ به لفعل محذوف وجوباً تقديره : أخصّ ، أو : أعني ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره : أنا ، على أن تكون " ما " نكرة تامّة غير موصوفة بمعنى ( شيء ) في محلّ جرٍّ مضافة إلى ( سيّ ) .
الثاني : تمييز على مذهب الكوفيين وغيرهم كالرّضيّ الَّذين أجازوا تعريف التمييز .
الثالث : مستثنى منصوب ، على أنَّ " ما " كافّةٌ عن الإضافة ، و ( لاسيّما ) نُزّلت منزلة ( إلاّ ) في الاستثناء ؛ واختُلف في نوع الاستثناء : فذهب ابن هشام الأنصاري على أنّه استثناء منقطع ، وذهب الأمير على أنّه استثناء متّصل لدخول المستثنى في المستثنى منه .
المسألة الخامسة : محلّ الجملة إذا كان الاسم الّذي بعد ( لاسيّما ) مرفوعاً :
ذكرنا فيما سبق أن الاسم المرفوع بعد ( لاسيّما ) في نحو : ( قام القوم لاسيّما زيدٌ ) خبر لمبتدأ محذوف وجوباً تقديره : ( هو زيدٌ ) ، فالجملة إذاً من حيث الإعراب لها وجهان :
أحدهما : الجملة من المبتدأ والخبر لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ( ما ) المضاف إلى ( سيّ ) .
الثاني : الجملة في محلّ جرٍّ صفة ( ما ) ؛ لأنها نكرة موصوفة بمعنى : شيء ، وهي مضافة إلى "سيّ ".
المسألة السادسة : خبر " لا " : بيّن النّحاة أنَّ خبر " لا " النَّافية للجنس الدَّاخلة على " سيّما " محذوف ، سواء كان اسمها – أي : " سيّ " – معرباً أم مبنياً ؟
قال أبو حيَّان : ( و " سيَّ " في " لاسيّما " هو اسم " لا " منصوب ، وخبرها محذوف لفهم المعنى ، فإذا قلت : " قالم القوم لاسيّما زيدٌ " فالتقدير : لا مثلَ قيام زيدٍ قيامٌ لهم ) . ( الارتشاف 3/ 1552 ) وذهب الأخفش إلى أنَّ الخبر " ما " من " لاسيّما " وهي اسم موصول بمعنى " الَّذي " .
المبحث الثاني : أحكام عامّة تتعلق بــ " لاسيّما " ، وفيه أحد عشر حكماً([2]) :
الأوَّل : حكم اقتران " لاسيّما " بـــ " الواو " :
رأى بعض النّحاة كثعلب وجوب اقتران " لاسيّما " بـــ " الواو " ، مستدلاًّ على ذلك ببيت امرئ القيس : " ولاسيّما يوم بدارة جُلجُلِ " ، قال ابن هشام : ( قال ثعلب : من استعمله على خلاف ما جاء – أي في البيت بدون الواو – فهو مخطئ ) . ( المغني 149 )
وجمهور النّحاة يرون جواز دخول " الواو " على " لاسيّما " نحو : ( قام القوم ولاسيّما زيدٌ ) ، وقد تحذف مستدلّين بقول الشَّاعر :
فِهْ بالعُقود وبالأَيمان ، لاسِيَما عقْدٌ وفاءٌ به من أعظم القُرَب
وأمَّا الرّضيّ فقد أجاز دخول الواو عليها وحذفها بشرط جعلها مصدراً ، أي بمعنى : خصوصاً ، قال : ( ويجوز مجيء " الواو " قبل " لاسيّما " إذا جعلته بمعنى المصدر ، وعدم مجيئها ، إلاَّ أنَّ مجيئها أكثر ) . ( شرح الكافية 1/ 249 )
الثاني : حكم حذف " لا " من " لاسيّما " :
تضاربت أقوال النّحاة في حذفها وعدمه ، فمن النّحاة من أوجب دخولها على ( سيــّما ) كثعلب وجعل استعمالها بدون " لا " خطأ ؛ أمّا ابن يعيش فقد ذهب إلى أنه لا يجوز الاستثناء بها حتى تأتي " لا " ، قــال : ( ولا يُستثنى بــ " سيّما " إلاَّ ومعه جحْدٌ ، لو قلت : " جاءني القوم سيّما زيدٌ " لم يجز حتى تأتي بــ " لا " ، ولا يُستثنى بــ " لاسيّما " إلاَّ فيما يراد تعظيمه ) . ( شرح المفصل 2/ 86 )
وجعل أبو حيّان حذف " لا " غريباً وأنه يوجد في كلام المولَّدين ، قال : ( وكذلك حذف " لا " من " لاسيّما " إنّما يوجد في كلام الأدباء المولَّدين ، لا في كلام من يحتجّ بكلامه ) . ( الارتشاف 3/ 1552 )
وذهب بعض النّحاة إلى جواز حذفها ؛ وذلك لكثرة استعمالهم لها فتصرّفوا فيها تصرّفاتٍ كثيرة ، منها حذف " لا " .
الثالث : حكم تخفيف " سيّ " وعملها بعد التخفيف :
ذهب ثعلب وتبعه ابن عصفور إلى أنه لا يجوز تخفيف الياء بل يجب تشديد يائها ، مستدلاًّ ثعلب ببيت امرئ القيس السّابق في الحكم الأوّل ؛ وابن عصفور حذراً من بقاء الاسم المعرب على حرفين .
وذهب جمهور النّحاة إلى أنّه يجوز تخفيف " سيّ " من " لاسيّما " فيقال : " لاسِيَما " حكاه الأخفش وابن الأعرابي والنّحاس ، وابن جنّيّ ، واستدلّوا على جواز التخفيف بالبيت السّابق : ( فهْ بالعقود …… إلخ ) ؛ وفي ذلك ردٌّ على الزّاعمين بأنّها لا تخفف .
قال الرّضيّ : ( وتُصُرِّف في هذه اللّفظة تصرّفات كثيرة ؛ لكثرة استعمالها ، فقيل : " سيّما " بحذف " لا " و " لاسيَما " بتخفيف " الياء " مع وجود " لا " وحذفها ) . ( شرح الكافية 2/ 249 )
ونصَّ الأخفش على جواز الخفض والرّفع حالة التّثقيل والتّخفيف ، وذهب بعض النّحاة إلى أنّها إذا خُفّفت انخفض ما بعدها ، وإذا ثُقّلت رفعت ما بعدها ، وهو خلاف ما صرّح به الأخفش .
ثُمَّ اختُلف بعد تخفيفها في المحذوف أهو عين الكلمة أم لامها ؟ فقال أبو حيّان :
( وأصل " سيّ " : سُوْي ؛ والمحذوف عند ابن جنّيّ لام الكلمة ، والأحسن عندي أن تكون المحذوفة عين الكلمة وقوفا مع ظاهر اللّفظ ) . ( الارتشاف 3/ 1552 )
الرّابع : حكم حذف " ما " :
نصَّ النّحاة على أنَّ سيبويه ذهب إلى جواز حذف " ما " من " لاســــيّما " ، فتقــول : ( لاسيّ زيدٍ ) قال سيبويه : ( وسألت الخليل – رحمه الله – عن قول العرب : ولاسيّما زيــدٍ ، فزعــم أنه مثل قولك : ولا مثل زيدٍ ، و " ما " لغوٌ ) ( الكتاب 2/ 286 ) وفي قولهم ردٌّ على زعم ابن هشام الخضراوي بأنَّ سيبويه قال : إنَّ " ما " زائدة لازمة .
الخامس : حكم دخول " الواو " على الجملة الّتي بعد " لاسيّما " :
ذهب بعض النّحاة إلى أنه لا يجيء بعد " لاسيّما " بجملة مقترنة بالواو، قال أبو حيان: ( وما يوجد في كلام المصنِّفين من قولهم : " لاسيّما والأمر كذلك " تركيبٌ غير عربيّ ) ( الارتشاف 3/ 1552 ) وهو ما نصَّ عليه – أيضاً – المراديّ .
وذهب فريق آخر من النّحاة إلى جوازه كالرَّضيّ ومثـــــَّلَ له بقولــــه : ( أُحبـــُّه ولاسيّما وهو راكبٌ ) . ( شرح الكافية 1/ 249 )
وقد وافقه الدّمامينيّ حيث علّق على كلام الرَّضيّ بقوله : ( وقد رأيت اشتماله على الحكم بصحة ما جعله الشَّارح – يعني المراديّ – تركيبا غير عربيّ ). ( تعليق الفرائد 6/154)
وهو ما أكَّده الصَّبَّان بقوله : ( فقول المصنِّفين : " ولاسيّما والأمر كذا " تركيب عربيّ خلافاً للمراديّ ) . ( حاشية الصبان على الأشموني 2/ 168 )
السّادس : حكم وصل " ما " بالظرف أو الجملة الفعلية أو الجملة الشرطية :
ذهب النّحاة إلى أنَّ " ما " من " لاسيّما " إن كانت موصولة بمعنى " الَّذي " فإنَّها قد توصل بظرفٍ كقولك : " يعجبني الاعتكاف ولاسيّما عند الكعبة " ، و " يعجبني التهجّدُ ولاسيّما قرب الصّبح " .
وقد توصل بجملة فعليّة ، كقولك : " يعجبني كلامك لاسيّما تَعِظُ به " .
وقد توصل بالجملة الشَّرطيّة ، كما حكى الأخفش أنَّهم يقولون : " إنَّ فلاناً كريم ولاسيّما إنْ أتيته قاعدا " . ( شرح الكافية للرضي 1/ 249 )
قال أبو حيّان : ( وإذا جاء بعدها الشّرط كانت " ما " كافّة ، وإن قُدّرت " ما " زائدة لم يجز ؛ لأنَّه يلزم إضافة " سيّ " إلى جملة الشّرط ، وذلك لا يجوز ) . ( الارتشاف 3/ 1552 )
وأمَّا وصلها بالجملة الاسمية فهو الغالب ، قال الدّمامينيّ : ( وهذه مسألة يُحاجى بها ، فيقال : متى يكون وصل الموصول بالاسميّة غالباً وبالظّرف والفعليّة نادراً ؟ ) .( تعليق الفرائد 6/ 151 )
السّابع : حكم إتيان " لاسيّما " بمعنى : خصوصا :
انفرد الرّضـيّ – رحمه الله – عن بقيّة النّحاة بهذا الحكم ، أعني به نقل " لاسيّما " إلى المفعوليّة المطلقة ، فيكون معناها : خصوصاً ، وتقع الجملة بعدها ، حيث قال : ( وقد يحذف ما بعد " لاسيّما " على جعله بمعنى: خصوصا ، فيكون منصوب المحلّ على أنه مفعول مطلق )؛ ثُمَّ مثل لقيام " لاسيّما " مقام : خصوصا بقوله : ( فإذا قلت : " أحبّ زيداً ولاسيّما راكبا " أو " على الفرس " فهو بمعنى : وخصوصا راكباً ، فــ " راكبا " حال من مفعول الفعل المقدّر ، أي : وأخصّه بزيادة المحبّة خصوصا راكبا ، وكذا في نحو :
" أحبّه ولاسيّما وهو راكب " وكذا قولك : " أحبّه ولاسيّما إن ركب " أي : وخصوصا إن ركب ، فجواب الشّرط مدلول خصوصا ، أي : إن ركب أخصّه بزيادة المحبّة ، ويجوز أن يجعل بمعنى المصدر اللاّزم ، أي : اختصاصا ، فيكون معنى : وخصوصا راكبا ، أي : ويختصّ بفضل محبّتي راكبا ، وعلى هذا ينبغي أن يؤوّل ما ذكره الأخفش ، أعني قوله :
" إنَّ فلانا لكريم لاسيّما إن أتيته قاعدا " أي : بزيادة الكرم اختصاصا في حال قعوده ) . ( شرح الكافية 1/ 249 )
قال الدّمامينيّ : ( ولا أعلم من أين أخذه ) . ( تعليق الفرائد 6/ 152 )
وقال أيضاً : ( ولا أعرف أحدا ذهب إلى ما ذكره من أن " لاسيّما " منقول من باب " لا " التبرئة إلى باب المفعــول ) ( حاشية الدماميني على المغني 1/ 284 )
الثامن : حكم جعل " لاسيّما " من أدوات الاستثناء :
اختلف النّحاة في " لاسيّما " هل تعدّ من أدوات الاستثناء أم أنها ليست من أدواته ؟
عدَّ الكوفيون وجماعة من النّحاة كالأخفش ، وأبي حاتم ، والفارسيّ ، والنّحاس ، والزّجّاج ، وابن مضاء ، والزّمخشريّ ، وابن يعيش ، من أدوات الاستثناء " لاسيّما " ؛ لمّا رَأوا ما بعدها مخالفا لما قبلها بالأولويّة الّتي لما بعدها .
وذهب جماعة من النّحاة إلى أنها ليست من أدوات الاستثناء ، منهم ابن مالك حيث قـــال : ( ومن النّحويين من جعل " لاسيّما " من أدوات الاستثناء ، وذلك عندي غير صحيح ؛ لأنَّ أصل أدوات الاستثناء هو " إلاَّ " ، فما وقع موقعه وأغنى عنه فهو من أدواته ، وما لم يكن كذلك فليس منها .
ومعلوم أن " إلاَّ " تقع موقع " حاشا ، وعَدَا ، وخلا ، وليس ، ولايكون ، وغير ، وسوى " ، وغير ذلك ممّا لم يُختلف في الاستثناء به ، فوجب الاعتراف بأنه من أدواته ، و " لاسيّما " بخلاف ذلك فلا يعدّ من أدواته ، بل هو مضادّ لها، فإنَّ الَّذي يلي " لاسيّما " داخل فيما قبله ومشهود له بأنه أحــقُّ بذلك مــن غيره ، وهذا المعنى مفهوم بالبديهة من قول امرئ القيس :
ألا رُبّ يومٍ صالحٍ لكَ منهما ولاسيّما يومٌ بدارة جُلْجُلِ
( شرح التسهيل 2/ 318 )
التاسع : معنى " سيّ " :
قال الرّضيّ : ( و " السّيّ " بمعنى " المثْل " ، فمعنى : " جاءني القوم ولاسيّما زيدٌ " أي : ولامِثلَ زيدٍ موجود بين القوم الَّذين جاؤني ، أي : هو كان أخصّ بي وأشدّ إخلاصا في المجيء ) ( شرح الكافية 2/ 249 )
وقال ابن يعيش : ( و " السيّ " المثْل ، قال الحطيئة :
فإيّاكــــم وحيَّةَ بطْـــنِ وادٍ هَمُوز النَّاب ليس لكم بسيٍّ ) .
والتثنية " سِيّان " ، قال أبو ذؤيب :
وكان سِيّان أنْ لا يَسْرحوا نَعَماً أو يَسْرحوه بها واغْبرَّتِ السُّوحُ ) .
( شرح المفصل 2/ 85 )
قال ابن هشام : ( واستغنَوا بتثنيته عن تثنية " سواء " فلم يقولوا : " سواءان " إلاَّ شاذّا ). ( مغني اللبيب 1/ 149 )
وقال أبو حيَّان : ( و " سيّ " معناه : مثْل ، تقول : " أنت سيٌّ " و " هما سيَّان "
و " هم أسْواء " ، نحو : حِمْلٌ وأحْمالٌ ) . ( الارتشاف 3/ 1552 )
العاشر : لغات العرب في " لاسيّما " :
قال السّيوطيّ : ( وقد أبدلت العرب " سين " " سيّما " " تاء " ، فقالوا : " لاتيّما " كما قالوا في " النَّاس " : " النَّات " وقرئ : { قل أعوذ بربّ النَّات } .
وأبدلت أيضا " اللاّم " " نونا " ، فقالوا : " ناسيّما " ، كما قالوا : " قام زيدٌ نَا بَلْ عمرو " ، أي : لا بل عمــــرو ) . ( همع الهوامع 1/ 235 )
الحادي عشر : حكم عمل الكلمات التي تشارك " لاسيّما " في معناها :
نقل الروّاة أنَّ " لا سَواءَ ما ، لا مثْلَ ما " يشاركان " لاسيّما " في معناها ، وفي أحكامها الإعرابيّة الَّتي سبق ذكرها . أمَّا " لا تَرَ ما ، لو تَرَ ما " بمعنى " لاسيّما " لكنَّهما يخالفانها في الإعراب ، فإنَّه لا يكون في الاسم الّذي بعدهما إلاَّ الرَّفع ؛ لأنَّ " تَرَ " فعلٌ فلا يمكن أن تكون " ما " زائدة وينجرّ ما بعدها ، بل " ما " موصولةٌ مفعولٌ بــ " تَرَ " ، وفاعله ضمير مستتر ، تقديره : أنت ، والاسم المرفوع بعد " ما " خبرُ مبتدأٍ محذوفٍ ، والجملة صلة " ما " .
( الارتشاف 3/ 1553،همع الهوامع 1/ 235، النحو الوافي 1/ 406 )

ترجمة موجزة عن حياة الأمير الكبير([3])
هو أبو عبد الله شمس الدّين محمَّد بن محمَّد بن أحمد بن عبد القادر بن عبد العزيز بن محمَّد السَّنباويّ المالكيّ الأزهريّ المشهور بالأمير الكبير وشهرته بالأمير إنّما جاءته من جدّه الأدنى أحمد ، وسببه أنَّ جدّه أحمد وأباه عبد القادر كان لهما إمرة بالصّعيد .
ولد سنة 1154 هـ في شهر ذي الحجّة بــ" سَنْبو " بلد من قسم منفلوط بمديريّة أسيوط، وأصله من المغرب نزل أجداده بمصر ، ثُمّ ارتحلوا إلي ناحية سنبو وقطنوا بها حيث ولد المترجم له ، ثُمّ ارتحل مع والديه إلي مصر وهو ابن تسع سنين وكان قد ختم القرآن ، فجوّده على الشَّيخ المنير على طريقة الشَّاطبيَّة والدُّرّة ، وحَبَّبَ إليه طلب العلم ، إذ التحق بالأزهر وحصّل ودرس على أعيان عصره ، ولم يدع فنّا إِلاَّ أتقنه ودرسه واجتهد في تحصيله ، فأوّل ما حفظ متن الآجروميّة ، وسمع سائر الصَّحيح والشِّفاءَ على الشَّيخ عليّ ابن العربيّ السَّقَّاط ، ولازم دروس الشَّيخ الصَّعيديّ في الفقه وغيره من كتب المعقول ، وحضر على السَّيّد البليديّ شرح السَّعد على عقائد النَّسفيّ ، والأربعين النَّوويَّة ، وسمع الموطّأ على الشَّيخ محمَّد التاوديّ بن سودة بالجامع الأزهر ، ولازم المرحوم حسن الجبرتي سنين ، وتلقّى عنه الفقه الحنفيّ وغير ذلك من الفنون كالهيئة ، والهندسة والفلكيّات ، والحكمة بواسطة تلميذه الشَّيخ محمَّد بن إسماعيل النَّفراويّ المالكيّ وكتب له إجازة مثبتة في برنامج شيوخه ، كما جالس ولازم غيرهم من علماء عصـره ، وشملته إجازة الشَّيخ الملويّ ، وتلقى عنه مسائل في أواخر أيّام انقطاعه بالمنزل .
انتهت إليه الرّياسة في العلوم بالدّيار المصريَّة ، إذ تصدَّر لإلقاء الدُّروس في حياة شيوخه واشتهر فضله ، وذاع صيته وكبر قدره ، وشاع ذكره في الآفاق وخصوصا بلاد المغرب وبخاصة بعد موت أشياخه ، إذ كانت تأتيه الصِّلات من سلطان المغرب وتلك النَّواحي في كل عام .
وفد عليه طلاب العلم للأخذ عنه والتلقّي منه والاستفادة من مصنّفاته الَّتي هي في غاية التحرير ، وكان يُدَرِّس فقه مالك الَّذي هو مذهبه ، وفقه الحنفيّ والشَّافعيّ ، وتولى مشيخة السَّادة المالكيّة بالأزهر حتى توفي رحمه الله ، ثم تولاّها ابنه الشَّيخ محمَّد الأمير الصَّغير .
له تآليف جمَّة في فنون كثيرة اشتهرت بأيدي الطَّلبة ، أكثرها حواشي وشروح ، من أشهرها :
- حاشية على مغني اللَّبيب لابن هشام ( ط) .
- حاشية على شرح الشَّيخ خالد على مقدّمته الأزهريَّة ( ط ) .
- حاشية على شرح ابن هشام لشُذُورِ الذَّهب ( ط ) .
- إتحاف الإنس في العلميَّة واسم الجنس ( ط ) .
- حاشية على شرح عبد السلام لجوهرة التوحيد ( ط ) .
- المجموع في فقه المالكيَّة ( ط ) .
- ضوء الشّموع على شرح المجموع ( ط ) .
- الإكليل شرح مختصر خليل .
- الكوكب المنير في فقه المالكيّة ( ط ) .
- حاشية على شرح الملويّ على السَّمرقنديَّة في الاستعارات ( ط ) .
- تفسير المعوّذتين .
- تفسير سورة القدر .
- انشراح الصَّدر في بيان ليلة القدر .
- مطلع النَّيرين فيما يتعلق بالقدرتين .
- ثمر التمام في شرح آداب الفهم والإفهام .
- حُسْنُ الذِّكرى في شأن الأسرى
- شرح الأمير على أبيات ( لاسيّما ) للسُّجَاعيّ ، الَّذي أقوم بتحقيقه ، وغير ذلك من الحواشي والشّروح .
كان رحمه الله رقيق القلب لطيف المزاج توفي بالقاهرة يوم الاثنين عاشر ذي القعدة سنة 1232 هـ ، ودفن بالقرب من عمارة السُّلطان قايتباي وكثر عليه الأسف والحزن ، وقد رثاه أهل عصره .

nana

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى