ماذا تعرف عن الشيخ الامير السنباوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا تعرف عن الشيخ الامير السنباوى

مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 12, 2008 2:50 pm

الشيخ الامير هو مفتى المالكية فى مصر من سنة1201هج الى سنة 1232هج وله عدد من المؤلفات التى كادت لا تحصى من ا جلها كتاب المجموع فى المذهب المالكى الفه وعمره لا يتجاوز ال21 عام وقد حاز اعجاب اساتذته ولاقى استحسانهم وكانو يرجعون اليه وذكر عنه كثيرون اهمهم تاريخ الجبرتى الجزء الرابع فى ذكر من مات سنة 1232هج
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsnbawey.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

قصيدة غرامي صحيح التي شرحها الاميرالسنباوى

مُساهمة  nana في الأحد يونيو 29, 2008 1:51 pm

غرامي صحيح والرجا فيك معضل
وحزني ودمعي مرسل ومسلسل

وصبري عنكم يشهد العقل أنه
ضعيف ومتروك وذلي أجمل

ولا حسن إلا سماع حديثكم
مشافهة يملى علي فأنقل

وأمري موقوف عليك وليس لي
على أحد إلا عليك المعول

ولو كان مرفوعا إليك لكنت لي
على رغم عذالي ترق وتعدل

وعذل عذولي منكر لا أسيغه
و زور وتدليس يرد ويهمل

أقضي زماني فيك متصل الأسى
ومنقطعا عما به أتوصل

وها أنا في أكفان هجرك مدرج
تكلفني ما لا أطيق فأحمل

وأجريت دمعي بالدماء مدبجا
وما هي إلا مهجتي تتحلل

فمتفق جفني وسهدي وعبرتي
و مفترق صبري وقلبي المبلبل

و مؤتلف شجوي ووجدي ولوعتي
و مختلف حظي وما فيك آمل

خذ الوجد عني مسندا ومعنعنا
فغيري بموضوع الـهوى يتجمل

وذي نبذ من مبهم الحب فاعتبر
وغامضه إن رمت شرحا أطول

غريب يقاسي البعد عنك وما لـه
وحقك عن دار القلى متحول

عزيز بكم صب ذليل لعزكم
ومشهور أوصاف المحب التذلل

فرفقا بمقطوع الوسائل ما لـه
إليك سبيل لا ولا عنك معدل

ولا زلت في عز منيع ورفعة
ولا زلت تعلو بالتجني وأنزل

أوري بسعدى والرباب وزينب
وأنت الذي تعنى وأنت المؤمل

فخذ أولا من آخر ثم أولا
من النصف منه فهو فيه مكمل

أبر إذا أقسمت أني بحبه
أهيم وقلبي بالصبابة مشعل[img]النخبة البهية في الأحاديث المكذوبة على خير البرية [/img][img]http://www.p48arabe.75.fr/bac/dz/download/file.php?avatar=196_1230024451.jpg[/img]


عدل سابقا من قبل nana في السبت يناير 10, 2009 8:15 am عدل 2 مرات

nana

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كتاب من مؤلافات سيدي الامير السنباوى قد تم تحقيقه ويباع

مُساهمة  nana في الإثنين ديسمبر 08, 2008 9:56 pm

النخبة البهية في الأحاديث المكذوبة على خير البرية


تأليف العلامة: محمد بن محمد بن أحمد السنباوي الأمير الكبير.
تحقيق: زهير الشاويش.




الرقم: 974

الإصدار: 1409هـ- 1988م
الطبعة: الأولى

عدد الصفحات: 190
نوع التجليد: غلاف

الوزن: 280 غرام
القياس: 24 × 17 سم

السعر: 2.5 $
نوع الورق: هولز فراي

nana

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نبذه عنه

مُساهمة  nana في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 11:48 am

محمد الأمير الكبير
( 1155 - 1233 هـ)
( 1742 - 1817 م)

سيرة الشاعر:
محمد بن محمد بن أحمد بن عبدالقادر السنباوي المالكي.
ولد في بلدة سَنْبوا (صعيد مصر، وقد تقال صَنْبُوَا)، وتوفي في .
عاش حياته في مصر والمغرب.
قدم إلى القاهرة وهو ابن تسع سنين حافظًا للقرآن الكريم، ومجوّده على الشيخ المنير، ثم واصل سعيه في طلب العلم، وأخذ بحظ وافر من علوم النحو واللغة
والتصوف والقراءات، إلى غير ذلك من العلوم على أئمة المالكية والشافعية والحنفية والحنابلة الذين أجازوه.
تصدّر لإلقاء الدروس في العديد من العلوم العقلية والنقلية على حياة شيوخه، فقد انتهت إليه الرياسة في هذه العلوم بالديار المصرية آنذاك، وذاعت شهرته فسافر إلى المغرب لإلقاء الدروس في دار السلطنة التي كان يحضرها العديد من العلماء.
كان له العديد من الأنشطة الثقافية الدعوية في مصر والمغرب.


الإنتاج الشعري:

- أورد له كتاب «تاريخ الجبرتي» نماذج من أشعاره.


الأعمال الأخرى:

- له عدد من المؤلفات، منها: «نفحة الآداب على ملحة الإعراب» - مطبعة المدارس الملكية - القاهرة 1293هـ/ 1876م، و«بهجة الأنس والائتناس، شرح زارني المحبوب في رياض الآس» - طبعة حجرية - القاهرة، وهو شرح للمترجم له على أبيات لبعض الفضلاء في «16» صفحة - موجودة بالمكتبة الأزهرية برقم (4732) - أدب، وشرح الأمير على منظومة العلامة أحمد السجاعي في بحور الشعر، و«ثمر التمام في شرح آداب الفهم والإفهام» ما ورد من شعره قليل، ومعظمه يدور حول الغزل الذي يتخذ من المرأة رمزًا يهيب بها إلى اتصافات عرفانية صوفية، كما كتب في الوصف. وله شعر في الزهد يحقر فيه من شأن الدنيا، ويعلي من طلب الآخرة. يتميز بسهولة لغته، ويسر تراكيبه، وفسحة خياله.


مصادر الدراسة:

1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - عبدالرحمن الجبرتي: عجائب الآثار في التراجم والأخبار - المجلد الرابع - المطبعة العامرة الشرقية - القاهرة 1322هـ/ 1904م.
3 - محمد محمد مخلوف: شجرة النور الزكية في طبقات السادة المالكية - المطبعة السلفية - القاهرة 1349هـ/ 1930م.
عناوين القصائد:
يا مالك القلب
دع الدنيا
لا تمل لسوائي
غروب الشمس
مليح أتى المرآة
يا مالك القلب
يا مالكَ القلب من بين الملاح وإنْ ___________________________________
توهّمَ الغيرُ أنّ القلب مشتركُ ___________________________________

إنّي أغار على حظّي لديك فغَرْ ___________________________________
أيضًا على قلب صبٍّ فيك مرتبك ___________________________________

وقل لهم ينتهوا عمّا تُسوّله ___________________________________
نفوس سومهمُ طرْق الرّدى سلكوا ___________________________________

توهّموا أنهم حلّوا وقد ملكوا ___________________________________
ويعلمُ الله ما حلّوا وما ملكوا ___________________________________

يا سيّدَ الكلّ يا قطبَ الجمال ومَن ___________________________________
في دولة الحُسن يُروى أنه الملك ___________________________________

ما كان قلبيَ يهوى الغيرَ يا أملي ___________________________________
فابعثْ رميميَ إذ أهل الهوى هلكوا ___________________________________

وأسقطِ البينَ وارفعْ حجْب شأنك لي ___________________________________
ليشتفي خاطرٌ بالفكر يعترك ___________________________________

بلطف ذاتك لا تقطعْ رجاء فتًى ___________________________________
على عيوبٍ له بالعهد يمتسك ___________________________________


دع الدنيا
دعِ الدّنيا فليس بها سرورٌ ___________________________________
يتمّ ولا من الأحزان تَسْلمْ ___________________________________

ونفرضُ أنه قد تمّ فرضًا ___________________________________
فغمّ زواله أمرٌ محتَّم ___________________________________

فكن فردًا غريبًا ثم عبِّئ ___________________________________
إلى دار البَقا ما فيه تغنم ___________________________________

وأن لابدّ من لهوٍ فلهوٌ ___________________________________
بشيءٍ نافعٍ واللهُ أعلم ___________________________________


لا تمل لسوائي
أيّها السيّدُ المدلّل ضاعت ___________________________________
في الهوى ضيعتي وأُنسيت نُسكي ___________________________________

يا لكَ الله لا تمِل لسوائي ___________________________________
وتحكّمْ ولو بما فيه فتكي ___________________________________

وانظرِ الحقّ في علوّ غناءٍ ___________________________________
كلّ شيءٍ يمحوه غير الشّركِ ___________________________________


غروب الشمس
يا حسْنَ لونِ الشمس عند غروبها ___________________________________
في روضِ أنسٍ نزهةٌ للأنفسِ ___________________________________

فكأنه وكأنه في ناظري ___________________________________
ذهبٌ يجول على بساطٍ سندسي ___________________________________


مليح أتى المرآة
تخيّلتُ أن الشّمس والبحر تحتها ___________________________________
وقد بُسطت منها عليه بوارقُ ___________________________________

مليحٌ أتى المرآة ينظر وجهه ___________________________________
ففي وجهها من وجهه الضوءُ دافق ___________________________________

nana

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى